30-04-2019

اكد المهندس رائد ابو السعود وزير المياه والري خلال تدشينه محطتي مياه كفر أسد في محافظة اربد ومحطة سيفين في لواء بني كنانة بحضور رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر يورغ مونتناني والسفير الياباني لدى المملكة السيد هيديناو ياناغي وأمين عام سلطة المياه م. اياد الدحيات ومحافظ اربد رضوان العتوم ومدير عام شركة مياه اليرموك م. نبيل الزعبي وكبار مسؤولي قطاع المياه ضمن برنامج اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمساعدة المجتمعات المستضيفة للاجئين وخدمة المجتمعات المحلية خاصة لمواجهة التحديات المائية التي يواجهها الأردن خاصة وانه يعد من افقر الدول في العالم من حيث الموارد المائية ، ان لدى الوزارة / سلطة المياه وشركة مياه اليرموك خطط تسير بشكل فاعل ومدروس بهدف تجهيز مصادر مائية اضافية جديدة استعدادا لمواجهة متطلبات الصيف الحالي خاصة في المناطق التي عانت من نقص في كميات المياه خلال السنوات الماضية مثل لواء بني كنانة مؤكدا أن هذا المشروع البالغة قيمته نحو(2.4) مليون دينار بتمويل وتنفيذ من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبمساهمة من الحكومة اليابانية سيعزز كميات المياه للاخوة المواطنين ويحسن من وصول المياه لجميع المناطق . واضاف ان هذا المشروع المنفذ من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر ضمن برنامج تزويد المجتمعات المحلية بالمياه بالتعاون مع الوزارة / سلطة المياه ومياه اليرموك بهدف تطوير وتأهيل البنى التحتية في مناطق لواء بني كنانة الذي يشتمل على نظامي تزويد مياه الأول من محطة ضخ مياه حريما للمناطق الشرقية وتم تطويرها وتاهيلها ضمن مشروع نفذ عام 2017 حيث تم بناء محطة ضخ جديدة ومضخات عالية الكفاءة وخزان جديد بسعة كبيرة ونظام جديد لمعالجة المياه وتعقيمها بالكلور ومرافق خاصة لموظفي المحطة القائمين على تشغيل وصيانة المحطة. وكذلك نظام محطة كفر أسد كجزء من النظام الثاني للمناطق الغربية الذي يتزود من (5) ابار رئيسية عبر محطة مياه سيفين الجديدة حيث تم تطويرها لضخ المياه لمناطق ام قيس وملكا وتم تأهيل خزان المياه في محطات سيفين وملكا وكذلك تم انجاز كافة اعمال تأهيل محطة الضخ وغرفة المشغلين الخاصة باعمال التشغيل والصيانة وتجهيز هذه المحطات لتكون قادرة على التعامل مع ازدياد الطلب خلال الصيف بما يحسن خدمة المواطنين وزيادة كميات المياه لأكثر من (115) الف مواطن في معظم مناطق لواء بني كنانة . واشار الوزير أن خطة الوزارة ترتكز حاليا على توفير مصادر جديدة وعكس كميات مياه اضافية من مناطق اخرى لتامين الاحتياجات المتنامية في معظم مناطق المملكة وخاصة مناطق الشمال مثمنا جهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومساهمة الاصدقاء اليابانيين في تنفيذ هذا المشروع الحيوي معربا عن تقدير الاردن قيادة وحكومة وشعبا للجهود الفاعلة التي يبذلها الصليب الأحمر وحكومة وشعب اليابان على المستويين العالمي والاقليمي والمحلي والتي كان لها اكبر الأثر في دعم قطاع المياه لتمكينه من الوفاء بالاحتياجات المائية خاصة المعدات والآليات التي ستتسلمها شركة مياه اليرموك ويكون لها أثر في الاسراع بتلبية احتياجات المواطنين والقدرة على اجراء عمليات التشغيل والصيانة في الأوقات المحددة . من جهته قال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر يورغ مونتاني قال بأن اللجنة الدولية ستقوم بتنفيذ مشاريع مائية لتحسين البنية التحتية الحيوية للمياه في مناطق متعددة هدفها إتاحة الحصول على مياه أفضل كما ونوعا بالنسبة إلى مئات الآلاف من الأردنيين واللاجئين من خلال إعادة تأهيل واستبدال في محطات معالجة المياه ومحطات الضخ وخطوط نقل المياه وآبار المياه وشبكات التوزيع بما يضمن توفير مياه نظيفة في المناطق التي تشهد نزاعات لخلق بيئة عيش مستدامة مؤكدا ان اللجنة الدولية ستعمل على توسيع جهودها في الأردن لتلبية احتياجات المواطنين الأردنيين واللاجئين على حد سواء كون الأردن من افقر الدول مائيا وتتفاقم الأزمة المائية بسبب ظروف اللجوء السوري والتغير المناخي لتشمل كافة المناطق في البلاد. من ناحيته أعرب السفير الياباني هيديناو ياناغي عن سعادته لتمثيل حكومة وشعب اليابان الصديق في افتتاح هذا المشروع المنفذ من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمواجهة التحديات الهائلة للمياه في الاردن الذي يعد واحد من الدول الأكثر فقرا بالمياه وتفاقم هذا الواقع بسبب موجات اللجوء السوري مؤكدا تثمين اليابان للجهود وكرم الضيافة الأردنية برغم شح الموارد خاصة في مناطق الشمال . واضاف ان اليابان اعطت الأولوية لتقديم المساعدات لقطاع المياه للتخفيف من عبء المجتمعات المستضيفة من خلال حزمة مساعدات ثنائية للمجتمعات المستضيفة بقيمة (24.6) مليون دولار (التطوير العاجل لقطاع المياه في مناطق عجلون واربد وجرش والمفرق ) عام 2014 وقدمت كذلك (21.7) مليون دولار لإصلاح وتطوير أنظمة المياه والصرف الصحي وعام 2017 وبالتعاون مع الصليب الأحمر قدمت مساعدات بقيمة (900) الف دولار لتحسين محطة مياه حريما. واكد استمرار الحكومة اليابانية بتقديم مزيد من الدعم لتمكين الأردن من تجاوز العقبات التي خلفتها ازمة اللجوء السوري خاصة على القطاعات الخدمية وقطاع المياه الذي يعاني من أعباء كبيرة معربا عن ارتياحه للجهود المائية الأردنية وما وصلت اليه مؤكدا على استمرار التعاون الأردني الياباني لما فيه مصلحة البلدين معربا عن شكر وتقدير اليابان للاردن وكذلك للجنة الدولية للصليب الأحمر على الجهود المضنية لتحسين انظمة البنى التحتية

تطوير وتصميم مديرية تكنولوجيا المعلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019